عالم السيارات

رابطة المصنعين: 4 أسباب وراء ظاهرة زيادة أسعار السيارات في ي

كتب – محمد جمال:

علق المهندس خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات المصرية، على ظاهرة زيادة الأسعار التي يشهدها قطاع السيارات المصري منذ مطلع شهر يناير الجاري.

وأقر عدد من الشركات ووكلاء العلامات التجارية بالسوق المحلي زيادات بأسعار 21 سيارة جديدة، ذلك بنسب تراوحت بين 700 جنيه وتجاوزت 10 آلاف جنيه؛ وطالت الزيادات سيارات لأكثر مرة منذ بداية 2021.

وقال سعد في تصريح لـ”مصراوي” إن الزيادات التي تم الإعلان عنها وراءها 4 أسباب أولها؛ أن شركات السيارات العالمية ترفع أسعار طرازاتها فى بداية كل عام وهذا أمر طبيعي نتيجة زيادة التجميع والتصنيع على الشركة الأم ويأتي بنسب تتراوح ما بين 1 إلى 3%.

وأضاف، أن ثاني الأسباب هو خفض مصانع السيارات العالمية إنتاجها بنسبة 50% بسبب حالة الارتباك التي يشهدها العالم أجمع لانتشار وباء كورونا المستجد “كوفيد-19″، الأمر الذي أدى لنشوب أزمة حقيقية لدى معظم الوكلاء والموزعين لعدم توافر مخزون إضافي من السيارات ونقص بعض الطرازات وبالتالي زيادات متتالية للأسعار.

وأوضح سعد، أن زيادة أسعار الطرازات “المحلية” تكمن في اعتماده على مكونات التصنيع المستوردة من الخارج والتي طالتها الزيادة أيضًا.

السبب الثالث يكمن في استمرار ارتفاع أسعار اليورو مقابل الجنيه، وهو سببًا محوريًا فى تحريك معظم الطرازات بالسوق المحلي لما له من تأثير مباشر على أسعار البيع.

ورابعًا، وجود أزمة حقيقية يواجهها معظم وكلاء وموزعي السوق المحلي تتعلق بشحن السيارات والتي باتت مرهقة وصعبة للغاية فى عصر “كورونا” بالإضافة لزيادتها بنسبة 100% عالميًا خلال الأشهر الأخيرة.

وأكد أمين رابطة المصنعين أن الزيادات التي طالت الطرازات محلية الصنع ترجع إلى اعتماد المصانع على مكونات تصنيع يتم استيرادها بالعملة الأجنبية وتواجه نفس مصاعب الاستيراد.

ولفت إلى أن التكهن بتراجع الأسعار خلال الفترة المقبلة أو ثباتها عند الزيادات الأخيرة، أمر صعب خاصة في ظل استمرار حالة التخبط التى تشهدها أغلب الأسواق العالمية مع الموجة الثانية من جائحة “كوفيد- 19” التي دفعت العديد من شركات السيارات لإغلاق مصانعها مجددًا.

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى