صحة

خبراء: لا يمكن لمتغيرات فيروس كورونا مقاومة اللقاحات المتوفرة


أكد عدد من الخبراء، أن سلالات الفيروس التاجي الجديدة قد تكون أكثر خطورة من السلالات السابقة ، لكنها لا تستطيع الهروب من لقاحات كورونا، ومنذ ظهور الفيروس في ووهان بالصين أواخر 2019 حاول العلماء القضاء على الفيروس من خلال اللقاحات التي نجحت بعضها في الظهور للنور خلال فترة قصيرة، إلا أن ظهور سلالة جديدة من المملكة المتحدة وغيرها جعل الجميع يشككون في فعالية اللقاحات الجديدة المتاحة، وهل هي فعالة بما يكفي لمحاربة السلالة الجديدة من فيروس كورونا؟

متغيرات كورونا واللقاحات
متغيرات كورونا واللقاحات


 


المتغيرات الجديدة لـ COVID-19

 


يرى الخبراء وفقا لتقرير موقع ” Thehealthsite“، أن الطفرات تنشأ بشكل طبيعي، ومن المتوقع أن تبرز أنواع جديدة من الفيروس بمرور الوقت، وحتى الآن ، تم اكتشاف العديد من متغيرات الفيروس التاجي ، وقد اكتسبت 4 من هذه الأشكال اهتمامًا عالميًا بما في ذلك D614G (البديل الذي حل محل السلالة الأولية) ، والمجموعة 5 ، والمتغير البريطاني (B.1.1.7) ، والمتغير الجنوب أفريقي (1.351) ).


لكن دراسة جديدة تشير إلى أن اللقاحات الحالية ظلت فعالة ضد متغيرات كورونا، التي أصابت أكثر من 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.


وقال مارك كاميرون، الأستاذ المشارك في قسم السكان وعلوم الصحة الكمية بكلية الطب CWRC في ايرلندا: “لسوء الحظ، يبدو أن العديد من الطفرات الحديثة كانت مفيدة للفيروس من خلال زيادة قدرتها على إصابتنا عند التعرض لعدوى أقل، ولكن لحسن الحظ ، كانت شركات اللقاحات تدرس هذه المتغيرات عن كثب ، وليس هناك ما يشير حتى الآن إلى أن هذه المتغيرات الجديدة يمكن أن تفلت من اللقاحات الحالية “.



ووفقا للخبير، فإن هناك تكهنات أخرى تجعل الناس قلقين بشأن المتغيرات الجديدة وهي ما إذا كانت السلالات الجديدة أكثر خطورة من السلالات السابقة.


وأشار إلى أن الناس لا يزالون بحاجة إلى أن يكونوا حرصين أكثر من أي وقت مضى على تجنب انتشار العدوى وتكثيف طرح اللقاح.


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى