صحة

احذر.. أخطاء ما بعد التطعيم قد تعرضك للاصابة بفيروس كورونا


ارتكاب بعض الأخطاء بعد حصولك على لقاح فيروس كورونا قد يجعلك تصاب بالفيروس رغم الحصول على اللقاح، ورغم ندرة حدوث الإصابات بعد الحصول على جرعات التطعيمات الكاملة إلا أنها يمكن تحدث، في هذا التقرير نتعرف على الأخطاء التي يجب تجنبها بعد حصولك على لقاح كورونا، وفقاً لموقع “تايمز أوف إنديا”.



ما هي فرص إعادة الإصابة بالعدوى بعد التطعيم؟

 


أحد الأسباب وراء ذلك هى الطبيعة التجريبية للقاحات، ويعتقد الأطباء أن خطر الإصابة بكورونا بعد التطعيم يرتفع إذا لم يكن المستفيد حذرًا للغاية، ففي حين أن اللقاحات تساعد بالتأكيد في خفض معدلات الإصابة على مستوى المجتمع، فلا يزال يتعين اتباع الكثير من التدابير الوقائية بشكل مباشر.


 أخطاء ما بعد التطعيم يمكن أن تجعلك تصاب بفيروس كورونا

 



عدم ارتداء الكمامة

 


يفترض الكثير من الناس أن الحصول على اللقاح يجعله لا يحتاج إلى ارتداء الكمامة، وهذا ليس صحيحًا ، وربما يكون أحد أكبر الأخطاء التي يمكن أن يرتكبها الشخص الحاصل على التطعيم.


وحتى الوقت الذي نحقق فيه مناعة على مستوى المجتمع، أي عندما يقبل جزء كبير من العالم اللقاح ويحصل عليه، ستظل هناك حاجة للأقنعة لحماية أنفسنا.


كما توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل (أي الأشخاص الذين تلقوا جرعات اللقاح) يمكنهم التخلي عن أقنعتهم فقط في ظل ظروف معينة، على سبيل المثال، إذا كانوا يتجمعون في الداخل في مكان منخفض الخطورة، مع أصدقائهم الحاصلين على التطعيم أيضاً.


والأهم من ذلك، يجب أن تمارس نفس مجموعة الاحتياطات كما فعلت سابقًا قبل التطعيم بعد الموعد الأول.



عدم الحصول على اللقاح إذا كنت أصبت بكورونا من قبل

 


حتى لو كنت قد أصبت بكورونا من قبل، فمن المهم أن تحصل على اللقاح، إذا لم تكن تنتمي إلى فئة عالية الخطورة ، فستظل لديك احتمالية أكبر للإصابة بكورونا. وبالتالي ، يمكن أن يمنع التطعيم فرص الإصابة بالعدوى.


ثانيًا: ما يعتقده الأطباء الآن هو أن المناعة التي يحركها اللقاح، لأولئك الذين أصيبوا بالفعل بكورونا ستقوي المناعة.


إذا كنت قد أصبت مؤخرًا بكورونا، فانتظر لمدة 6 أسابيع على الأقل لجدولة موعدك للحصول على اللقاح سيعطيك هذا أقصى حماية ضد الفيروس.



السفر بغير حذر

 


يفترض السفر بعد التطعيم مخاطر أقل، طالما أنك تتبع الاحتياطات سيفتح التطعيم الأبواب أمام الناس للسفر بحرية في العالم وللم شمل العديد من العائلات ومع ذلك، ويشعر الخبراء أنه حتى الوقت الذي لا يتوفر لدينا فيه عدد كاف من الأشخاص الذين يتم تطعيمهم وتخفيف عوامل الخطر الأخرى، يجب أن يتم السفر بحذر.


خلاف ذلك، لا يزال هناك خطر كبير من الإصابة مرة أخرى والتي يمكن أن تلوح في الأفق فوق رؤوسنا على سبيل المثال ، السفر إلى أماكن عالية الخطورة (حيث توجد طفرات مخيفة).


إذا كنت تعاني من نقص المناعة

 


الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة لديهم ضعف في جهاز المناعة وأكثر عرضة للمعاناة من المضاعفات الصحية. في الوقت الحالي، في حين أن اللقاحات تتمتع بقدرة تحمل جيدة وملاحظة أنها آمنة وفعالة.


ويُشتبه في أن اللقاح يمكن أن يكون بطريقة ما أقل فعالية بالنسبة لأولئك الذين يعانون من نقص المناعة، مما قد يعرضهم تلقائيًا لخطر الإصابة مرة أخرى.


للسبب نفسه، يعتقد بعض الأطباء أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة والحالات الطبية الموجودة مسبقًا قد يحتاجون أيضًا إلى طلقات محدثة بشكل متكرر بعد نوبة التطعيم الأولى لتعزيز الحماية.

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى