منوعات

ألماني صوّروه في القطار وهو يبصق على سوري ويركله بوجهه

عنصري ألماني، استفرد يوم الجمعة الماضي بمراهق سوري عمره 17 سنة، وجده جالسا في قطار مترو تحت الأنفاق بمدينة Erfurt عاصمة ولاية Thüringen في الوسط الألماني، وكانت 11 مساء، فاقترب وشن عليه هجمة عنصرية مرعبة الطراز، ظهرت تفاصيلها في ما صوّر مشاهده راكب آخر بهاتفه المحمول، جاعلا مما التقطه فيديو انتشر في مواقع التواصل ووسائل الاعلام، ومنه ومن الشهود تعرفت الشرطة الى المهاجم البالغ 39 سنة، فاعتقلوه وسيمثل اليوم بالذات أمام محكمة محلية.

اقترب في القطار من المراهق الذي يبدو أنه علم من ملامحه بأنه أجنبي، وسأله: “أيها الحقير الصغير، من أين أنت” ؟ فلم يجبه، أو ربما لم يفهم سؤاله، بل التزم الصمت وبقي هادئا، وفقا لما قرأته “العربية.نت” مترجما عن موقع صحيفة Süddeutsche Zeitung الصادرة في مدينة ميونيخ، وبخبرها ذكرت ما نراه في الفيديو المعروض أيضا، وهو أن العنصري بصق بحقد في وجه المراهق، وصرخ في وجهه: “جئت الى بلدي كحيوان أحمق. عد الى حيث جئت” ثم بصق في وجهه.

ومع أن المراهق استمر جالسا لا يرد عليه، إلا أن العنصري تابع هجمته وقال له: “اتصل بأمك وأبيك يا صغير (..) احن رأسك الى الأسفل حين أتحدث اليك” وعندها رفع قدمه اليه وسدد ركلة في وجهه، تلاها بأربع أخريات، وحين حاول الفتى ابعاد الركل عن وجهه، سقط منه هاتفه المحمول، فالتقطه الألماني ورماه على الأرض وحطمه، ثم خرج من القطار حين توقف.

موقع اخباري اسمه “درسدن العربية” الناشر مواده في “فيسبوك” وربما في غيره من مواقع التواصل، نقل عن صحيفة Der Telegraph المحلية، أن شهود عيان على ما حدث، اتصلوا بالشرطة وطلبوا مساعدة المراهق، فأقبلت دورية ووجدت أن المعتدي نجح في البداية بالهرب، لكن ما أدلى به الشهود من معلومات أدى إلى تحديد هويته في وقت قصير، واكتشاف ماضيه المعروف للشرطة، فيما ورد أيضا عن صحيفة أخرى، أن “بودو راميلو” حاكم ولاية “تورينغن” تأثر بما حدث، فمضى الى منصته “التويترية” وبشر باعتقال العنصري ووصفه بأنه “جبان وعدواني ضد شخص أعزل” كما قال.

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى