صحة

ديلى ميل: الصحة العالمية تنفى تسرب فيروس كورونا من مختبر ووهان


قالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، إنه سيدفع قادة مجموعة السبع منظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيق جديد في أصول فيروس كورونا، حيث تأتي الدعوة كجزء من بيان مجموعة السبع الذي يحدد خطة لإنهاء الوباء بحلول ديسمبر 2022.


وقالت الصحيفة، تأتي هذه الخطوة في أعقاب قرار اتخذه زعماء الاتحاد الأوروبي بدعم بايدن في تحقيق جديد لفيروس كورونا، وقد أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرًا مشتركًا مع علماء صينيين في مارس قال فيه إنه من “غير المحتمل” تفشى فيروس كورونا من خلال مختبر ووهان، لكن تم انتقاد النتائج التي توصل إليها وسط مخاوف من تأخر المحققين وعدم تمكنهم من الوصول إلى العينات الأصلية


وسيدفع قادة مجموعة السبع منظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيق جديد في أصول فيروس كورونا، وفقًا لمسودة البيان.


وستكون المكالمة جزءًا من وثيقة يضعها قادة كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة معًا والتي تحدد خطة لإنهاء الوباء بحلول ديسمبر 2022، حسبما ذكرت بلومبرج.

مجموعة السبع تنفى تسرب كورونا من مختبر ووهان
مجموعة السبع تنفى تسرب كورونا من مختبر ووهان


وأصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرًا مشتركًا مع علماء صينيين في مارس بعد أن قضى فريق 4 أسابيع في ووهان، قائلًا إنه من غير المحتمل للغاية أن يكون الفيروس قد تسرب من مختبر ووهان بالصين، لكن تم انتقاد النتائج التي توصل إليها وسط مخاوف من تأخر المحققين وعدم تمكنهم من الوصول إلى العينات الأصلية.


وقالت الصحيفة، يأتي قرار الدعوة لإجراء تحقيق جديد وسط اتهامات بأن مختبر ووهان متورط في “التستر” على الموقف، وتأتي الخطوة التي اتخذها قادة مجموعة السبع في أعقاب خطوة من جانب الاتحاد الأوروبي، الذي قرر الانضمام إلى الولايات المتحدة في المطالبة بدراسة جديدة.


ولا يزال بيان مجموعة السبع في صيغته النهائية وسيشمل بنودًا أخرى، مثل دعوة روسيا لمحاسبة الجماعات داخل حدودها التي تشن هجمات الفدية والالتزام بتسريع التحول إلى المركبات عديمة الانبعاثات لمكافحة تغير المناخ.


وصل بايدن إلى المملكة المتحدة مساء الأربعاء في رحلة تستغرق 8 أيام إلى أوروبا، وهي أول رحلة خارجية له كرئيس.


وقالت المسودة، ندعو إلى إحراز تقدم في المرحلة الثانية من الدراسة الشفافة القائمة على الأدلة والتي يقودها خبراء منظمة الصحة العالمية حول أصول كورونا، حيث إن مسألة أصول كورونا تثير قلق العلماء والسياسيين في الولايات المتحدة.


النظريتان المتنافستان هما أن الفيروس قفز بشكل طبيعي من مضيف حيواني إلى البشر، مما تسبب في الوباء، أو أنه هرب من معمل فيروسات في ووهان، الصين.


دعا مسئولون في عهد ترامب هذا الأسبوع إدارة بايدن إلى وقف أنواع معينة من تمويل الأبحاث للصين والتحقيق في العقوبات من أجل إجبار بكين على التعاون مع التحقيقات.


وفي الشهر الماضي، طلب الرئيس بايدن أخيرًا من وكالات مخابراته تكثيف جهودها للوصول إلى الحقيقة حول الأصول وسط قلق متزايد من أنها خرجت من مختبر صيني.


أقرت سلسلة من كبار العلماء مؤخرًا أنهم ربما قفزوا إلى استنتاجات في افتراض أن الفيروس قفز من مضيف حيواني في البرية إلى البشر، وهم يبحثون الآن في النظرية التي سربها من معمل ووهان التي تم رفضها خلال الأشهر الـ 12 الماضية.


وظهرت تفاصيل جديدة الشهر الماضي حول الكيفية التي سعى بها موظفو معهد ووهان لعلم الفيروسات إلى العلاج في المستشفى لأعراض تشبه كورونا في نوفمبر 2019.


والنتيجة هي أن النظرية التي تم إرسالها ذات مرة إلى المواقع الهامشية، والتي تبنتها إدارة ترامب وشجبتها وسائل الإعلام، قد انتقلت إلى الاتجاه السائد وتخلص مساعدو بايدن من شكوكهم للدعوة إلى مزيد من التحقيقات.


دافع بايدن عن نهج إدارته وقال إن عملاء المخابرات انقسموا حول السيناريوهين المحتملين: التسرب المختبري أو النقل الطبيعي في البرية.


وقال في مايو: “لقد طلبت الآن من مجتمع الاستخبارات مضاعفة جهودهم لجمع وتحليل المعلومات التي يمكن أن تقربنا من التوصل إلى نتيجة نهائية ، وإبلاغنا بذلك في غضون 90 يومًا، كما وجه المعامل الوطنية للمساعدة في التحقيق.

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى