صحة

اختبارات الأنف أكثر دقة من بصمة الدم فى اكتشاف متغيرات كورونا



كشفت دراسة أمريكية جديدة نشرت  فى مجلة Cell عن أن اختبارات الأنف أكثر دقة فى تحديد الإصابة بمتغيرات كورونا من بصمة الدم.  وفقا لما نقله موقع ميديكال إكسبريس.


وقام فريق من الباحثين في مستشفى بوسطن للأطفال، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والمركز الطبي بجامعة ميسيسيبي، برسم خريطة شاملة لعدوى فيروس كوورونا في البلعوم الأنفي، وحصلوا على عينات من مسحات أنف 35 بالغا مصابين بـ فيروس كورونا من أبريل إلى سبتمبر 2020، تتراوح من الأعراض الخفيفة إلى الحالات الحرجة، كما حصلوا على مسحات من 17 شخصا خاضعين للمراقبة وستة مرضى تم تنبيبهم ولكن لم يكن لديهم فيروس كورونا.


حقق الباحثون في سبب استجابة الإنترفيرون الخافتة في البلعوم الأنفي، والتي تشير الأدلة إلى أنها قد تحدث أيضا مع المتغيرات الجديدة لـ فيروس كورونا سوف يستكشفون أيضا إمكانية زيادة استجابة الإنترفيرون لدى الأشخاص المصابين بعدوى كورونا المبكرة، ربما باستخدام رذاذ الأنف أو القطرات.


أوضح الباحثون أن الاستجابات الأولى في ساحة المعركة هذه تساعد في تحديد من سيصاب بمرض حاد ومن سيتغلب عليه بمرض خفيف أو من دون مرض. 


ويقول الدكتور خوسيه أوردوفاس مونتانيز، من مستشفى بوسطن للأطفال، الباحث الأول المشارك في الدراسة مع الدكتور بروس هورويتزشاليك، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وسارة جلوفر، من جامعة ميسيسيبي: “العديد من الدراسات التي تبحث عن عوامل تنبئ بالمخاطر بحثت عن بصمات في الدم، ولكن قد لا يكون الدم هو المكان المناسب للبحث”.


وأضاف أوردوفاس مونتانيز: “من المحتمل، بغض النظر عن السبب، أن الأشخاص الذين لديهم استجابة صامتة للإنترفيرون سيكونون عرضة للإصابة بعدوى في المستقبل بعد فيروس كورونا. 


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى