صحة

مراقبة معدل التنفس وتشبع الدم بالأكسجين يقللان من خطر الوفاة بكورونا


كشفت دراسة نُشرت في مجلةInfluenza and Other Respiratory Viruses ، عن أن مراقبة معدل التنفس وتشبع الدم بالأكسجين في المنزل يمكن أن يقلل من خطر الوفاة بفيروس كورونا  .


ووفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) يجب على الأشخاص المصابين بـ فيروس كورونا التماس العناية الطبية عندما يعانون من أعراض واضحة مثل “الألم المستمر أو الضغط في الصدر” و”صعوبة التنفس“.

علامتين للتنبؤ بالوفاة من كورونا
علامتين للتنبؤ بالوفاة من كورونا


وفقًا للدراسة يمكن التخفيف من خطر الوفاة بكوفيد 19 من خلال مراقبة علامتين يمكن قياسهما بسهولة في المنزل، ووفقًا للدراسة حسبما ذكر موقع  “healthline”، قد تكون هناك طريقة لتقليل وفيات كورونا من خلال التعرف على عرضين فقط.


يؤكد خبراء من جامعة واشنطن في الولايات المتحدة، أن هذه المؤشرات قد تكون غائبة عنا حتى عندما يصل التنفس ومستويات الأكسجين في الدم إلى مستويات ضارة، وأوضحوا كذلك أن الأشخاص المصابين بـ فيروس كورونا قد يفوتون فرصة التدخل الطبي المبكر بحلول الوقت الذي يعانون فيه من الأعراض التي تتطلب اهتمامًا فوريًا.


قالت إخصائية أمراض القلب نونا سوتوديهنيا في كلية الطب في جامعة واشنطن: “معظم مرضى كورونا لا يعانون من صعوبة في التنفس، فيمكن أن يكون لديهم تشبع أكسجين منخفض جدًا ولا يزالون بدون أعراض، ولكن إذا اتبع المرضى الإرشادات الحالية ، لأنهم قد لا يصابون بضيق في التنفس حتى ينخفض ​​مستوى الأكسجين في الدم لديهم ، فإننا نفقد فرصة التدخل مبكرًا بالعلاج المنقذ للحياة “.



حقق الباحثون في حالات 1095 فردًا تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر تم نقلهم إلى مستشفيات UW للطب في سياتل أو المركز الطبي لجامعة راش في شيكاغو بين 1 مارس و8 يونيو 2020، مرضى نقص تأكسج الدم (انخفاض تشبع الدم بالأكسجين؛ 91 ٪ أو أقل) كان لديهم خطر وفيات كان 1.8 إلى 4.0 مرات أعلى من أولئك الذين تم قبولهم بمستويات الأكسجين في الدم الطبيعية، اعتمادًا على مستويات الأكسجين في الدم لدى المريض.


وبالمثل بالمقارنة مع المرضى في المستشفى بمعدلات تنفس طبيعية، أولئك الذين يعانون من تسرع النفس (التنفس السريع والضحل؛ 23 نفسًا في الدقيقة) كان خطر الموت أعلى بمقدار 1.9 إلى 3.2 مرة، حيث يحتاج جميع المرضى الذين يعانون من نقص تأكسج الدم وتسرع التنفس تقريبًا إلى أكسجين تكميلي.


قال الباحثون: “نوصي بأن يفكر مركز السيطرة على الأمراض و[منظمة الصحة العالمية] في إعادة صياغة إرشاداتهم لتأخذ في الاعتبار هذه الفئة من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض والذين يستحقون بالفعل دخول المستشفى والرعاية“.



بصرف النظر عن تلك العلامتين يجب أن تعلم أيضًا أنه يجب أن تحمي نفسك من الإصابة بالفيروس، تأكد من ارتداء قناعك عندما تكون بالخارج، وتجنب التجمعات الجماعية واتخذ تدابير لتعزيز مناعتك.


أيضًا، لا تتجاهل أي أعراض كورونا مثل الصداع المستمر، الارتفاع المفاجئ في درجة حرارة الجسم، الأوجاع والألم، السعال الجاف، الإسهال، فقدان الشم والتذوق، صعوبة التنفس أو ضيق التنفس، ألم الصدر أو الضغط وفقدان الكلام أو حركة، أيضًا لا تنس أن تحصل على التطعيم إذا كنت مؤهلاً لتلقى لقاح فيروس كورونا.


 


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى