صحة

حافظ على صحة كبدك بـ 5 خطوات.. أبرزها الشاى الأخضر


يعد الكبد أحد أكبر أعضاء الجسم، حيث يساعد في هضم الطعام وتخزين الطاقة وإزالة السموم، ويقع على الجانب الأيمن العلوي من البطن، و عندما لا يعمل بشكل صحيح، يمكن للسموم والمواد الضارة الأخرى أن تلحق الضرر بخلايا كل جزء آخر من الجسم، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب ومرض الكبد الدهني غير الكحولي  والسرطان، لذا يجب أن تحافظ على صحة الكبد بعدة طرق، بحسب ما نشره موقع ”  eatthis“.


    

 لا تشرب الصودا


كبدك لا يزال غير آمن إذا كنت تشرب الكثير من الصودا، فمن المرجح أن يكون الفركتوز هو أسوأ أنواع السكر بالنسبة للكبد ، ليس الفركتوز الذي تحصل عليه من تناول الفاكهة الكاملة التي تأتي مع الألياف المفيدة ، ولكن الفركتوز المضاف إلى الأطعمة والمشروبات ، مثل شراب الذرة عالي الفركتوز.


تشير الدراسات إلى أن شراب الذرة عالي الفركتوز المستخدم لتحلية الصودا والحلوى والمخبوزات والحبوب وغيرها من الأطعمة ، قد يزيد من خطر الإصابة بـ NAFLD ، وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة الأمريكية.


 


تناول القهوة يوميا


تشير العديد من الدراسات إلى أن شرب القهوة قد يحمي الكبد من التلف، لا يبدو أن التأثير له علاقة بالكافيين، بدلاً من ذلك ، يعتقد الباحثون أن مضادات الأكسدة والمركبات الأخرى المضادة للالتهابات الموجودة في القهوة تقلل من خطر الإصابة بتليف الكبد، توضح الأدلة السريرية أيضًا أن شرب القهوة بانتظام له تأثير وقائي ضد مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول.




 جرب الشاي الأخضر


إذا كنت لا تشرب القهوة ، فإليك خيارًا آخر تناول الشاي الأخضر، وجدت دراسة نشرت في المجلة الدولية للطب الجزيئي أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي ، الذين شربوا الشاي الأخضر الغني بمضادات الأكسدة القوية التي تسمى بمضادات الأكسدة ، قللوا من رواسب الدهون في الكبد وحسّنوا نتائج اختبارات إنزيم الكبد.


 


تناول المكسرات

 


تناول الكثير من المكسرات يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض الكبد الدهنية غير الكحوليّة ، وفقًا لدراسة أجرتها BMJ Open . يعتقد بعض العلماء أن مضادات الأكسدة والألياف والبروتينات والفيتوستيرول الموجودة في المكسرات قد تلعب جميعها دورًا في الحماية من الكبد الدهني.


 


اختر الأسماك الدهنية

 


الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة (PUFA) في أوميجا 3 الموجودة في الأسماك الدهنية قد تكون خيارًا علاجيًا جديدًا لمرض الكبد الدهني غير الكحولي.



 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى