صحة

الصحة العالمية تعقد اجتماعًا طارئًا لمناقشة جدرى القرود بعد انتشاره في 12 دولة



عقد رؤساء منظمة الصحة العالمية (WHO) اجتماعًا طارئًا لمناقشة تهديد جدري القرود مساء أمس، حيث أصبحت هولندا الدولة الــ 12 التي تعلن عن حالات الإصابة، على الرغم من أنه لم يتم تشخيص أي من مرضاه بشكل نهائي.


اعترف هانز كلوج المدير الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، بأنه قلق من أن انتشار جدري القرود والذى سوف يتزايد خلال أشهر الصيف، كما حذر من أنه من المحتمل أن يكون انتقال العدوى “مستمرًا لبعض الوقت”.


أكد الدكتور هانز كلوج، مع دخولنا موسم الصيف في المنطقة الأوروبية، مع التجمعات الجماهيرية والمهرجانات والحفلات، أشعر بالقلق من أن انتقال العدوى يمكن أن يتزايد، موضحًا أن الحالات التي يتم الكشف عنها حاليًا هي من بين أولئك الذين يمارسون نشاطًا جنسيًا، والأعراض هي غير مألوف للكثيرين.


وأكد أن فترة حضانة جدري القردة تمتد إلى 21 يومًا، مما يعني أن ظهور الأعراض قد يستغرق ثلاثة أسابيع، تشمل الأعراض الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق، يمكن أن يتطور الطفح الجلدي، وغالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر بعد ذلك إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الأعضاء التناسلية، يمكن أن يبدو الطفح الجلدي مثل جدري الماء أو مرض الزهري، ويمكن أن تتشكل القشور التي تسقط بعد ذلك.


يأتي ذلك كما تم الكشف اليوم عن أن رؤساء منظمة الصحة العالمية قلقون وسط مخاوف متزايدة بشأن تفشي المرض على المستوى الدولي، حيث إنه من المقرر أن يناقش الخبراء في وكالة الأمم المتحدة المعدلات المرتفعة بشكل غير عادي بين الرجال المثليين وثنائيي الجنس، كما زُعم اليوم.


وناقش أعضاء اللجنة، الذين قيل إنهم يضمون أحد كبار مستشاري منظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا، كيفية توزيع اللقاحات للسيطرة على الحالات المتصاعدة.


منذ بدء تفشي مرض جدري القرود، استضافت منظمة الصحة العالمية اجتماعات يومية مع خبراء من البلدان المتضررة، ومكاتبها الإقليمية، وكذلك المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، ومركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي، حيث اجتمعت اليوم مجموعتها الاستشارية الإستراتيجية والتقنية والمعنية بالمخاطر المعدية ذات الإمكانيات الوبائية والمتوطنة (STAG IH).


ذكرت صحيفة التلجراف أن الدكتور مايك رايان، المدير التنفيذي لحالات الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، شارك في اجتماع الخبراء، تكهن أحد المتخصصين في علم الأوبئة في وكالة خدمات الصحة والسلامة المهنية (UKHSA) بأن رؤساء الصحة سينظرون في تصعيد الأزمة إلى حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا (PHEIC)


في غضون ذلك، تضاعف حجم تفشي مرض جدري القرود في بريطانيا اليوم، أعلن ساجيد جافيد وزير الصحة البريطاني، إن 11 شخصًا آخرين أثبتت إصابتهم بالفيروس، والذي عادة ما يتم اكتشافه فقط داخل إفريقيا


وفي بيان ظهر اليوم، قال الدكتور كلوج من منظمة الصحة العالمية إن “معظم” الحالات في أوروبا “خفيفة حتى الآن، لكنه حذر من أن المرض “يمكن أن يكون أكثر خطورة خاصة عند الأطفال الصغار والنساء الحوامل والأفراد الذين يعانون من نقص المناعة“.


أكد الدكتور كلوج، إنه يجب التحقيق مع الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بجدري القرود وعزلهم بمجرد ظهور الأعراض عليهم، مضيفا، إن نظافة اليدين والجهاز التنفسي ومعدات الوقاية الشخصية ضرورية للحد من انتقال العدوى في أماكن الرعاية الصحية، “التدابير التي اتبعناها جميعًا لفيروس كورونا، يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه ألمانيا اليوم أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود في مريض يعاني من “آفات جلدية مميزة” – وهي علامة منبهة للمرض.


في غضون ذلك، أكدت فرنسا الليلة الماضية إصابة رجل يبلغ من العمر 29 عامًا في باريس بالفيروس. لم يسافر مؤخرًا، ما يشير إلى انتشار الفيروس في المجتمع.


وأكدت أستراليا حالتين، أحدهما رجل في الثلاثينيات من عمره سافر من بريطانيا إلى ملبورن ظهرت عليه الأعراض في وقت سابق من هذا الأسبوع، عادة ما توجد حالات جدري القرود في غرب إفريقيا، ولا ينتشر الفيروس في كثير من الأحيان في أي مكان آخر.


هذا هو السبب في أن الفاشيات المبلغ عنها في جميع أنحاء أوروبا وكندا وأستراليا والولايات المتحدة تسببت في قلق خبراء الصحة العامة، تم اكتشاف المرض لأول مرة في قرود المختبر في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، وعادة ما يكون خفيفًا ولكن يمكن أن يسبب مرضًا شديدًا في بعض الحالات، يمكن أن يقتل ما يصل إلى 10% من الأشخاص الذين تصيبهم بالعدوى، السلالة الأكثر اعتدالًا التي تسبب التفشي الحالي تقتل واحدًا من كل 100شخص، على غرار ما حدث عندما انتشر فيروس كورونا لأول مرة.


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى