ما هو العلاج النفسي؟.. اعرف أهم أنواعه السلوكى والديناميكي



يُطلق على العلاج النفسي أحيانًا اسم العلاج بالكلام لأنه يعتمد على المحادثات التي تجريها مع معالج نفسي مدرب أو طبيب نفسي أو معالج أو مستشار، وفي مكان سري ، تناقش أنت ومعالجك الأجزاء التي ترغب في تحسينها من حياتك،  لكن الحديث هو ببساطة وسيلة لمناقشة مجموعة كبيرة من التجارب ، في محاولة لتتمكن من التعلم أكثر منها، وفقا لما نشره موقع healthline


أنواع العلاج النفسي


يتطور مجال العلاج النفسي باستمرار ، ويمكن الآن إجراؤه إما شخصيًا أو عبر الإنترنت، و هناك أيضًا مجموعة متنوعة من الأنواع المختلفة للاختيار من بينها ، لتلائم احتياجاتك الخاصة يمكن أن تشمل:


العلاج الفردي


علاج الأزواج


العلاج الجماعي


العلاج الأسري


تقنيات العلاج النفسي


قد يستخدم المعالج الخاص بك طرقًا أو تقنيات من مناهج مختلفة لتخصيص العلاج وفقًا لاحتياجاتك. بالإضافة إلى ذلك ، يتخصص بعض المعالجين في أساليب معينة ، مثل الفن أو اللعب أو علاجات الحيوانات، و قد تشمل تقنيات العلاج النفسي هذه:


العلاج السلوكي المعرفي (CBT)


الهدف من العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو تحديد وتغيير الأنماط التي قد تكون ضارة أو ببساطة غير مفيدة لك. من خلال تحديد هذه الأنماط أو السلوكيات ، ستعمل أنت ومعالجك معًا من أجل إنشاء أنماط أو سلوكيات أكثر فاعلية وإفادة.


يمكن أن يكون هذا النوع من العلاج النفسي مفيدًا لأولئك الذين يعانون من الاكتئاب أو القلق أو الاضطرابات المرتبطة بالصدمات. من خلال العلاج المعرفي السلوكي ، قد يكون من الأسهل عليك التعرف على المشكلات الحالية التي تواجهك ، وكذلك تزويدك بالأدوات اللازمة للتعامل معها بطريقة مناسبة وفعالة.


العلاج السلوكي الجدلي


نوع من العلاج المعرفي السلوكي ، هذا الأسلوب العلاجي هو الأكثر شيوعًا لمن لديهم أفكار انتحارية ، أو اضطراب الشخصية الحدية ، أو اضطرابات الأكل ، أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) .


العلاج الشخصي (IPT)


يركز هذا النوع من العلاج النفسي على مساعدتك في المشكلات الشخصية الأساسية التي قد تؤثر على حياتك الاجتماعية أو الشخصية أو المهنية. في بعض الحالات ، يمكن أن يتعلق هذا بالحزن الذي لم يتم حله ، أو التغييرات المفاجئة في حياتك اليومية ، أو الصراعات مع أحبائك وأقرانك.


العلاج النفسي الديناميكي


تحاول تقنية العلاج هذه الاعتماد على الأحداث الماضية ، مثل تلك التي حدثت في طفولتك ، لمعرفة كيف يمكن أن تؤثر على السلوكيات أو الأنماط السلبية التي تظهرها اليوم في كل من الصحة البدنية والعقلية.


التحليل النفسي


استنادًا إلى نظريات سيغموند فرويد ، يفحص هذا العلاج دوافعك أو رغباتك اللاواعية وكيف يمكن أن تؤثر على علاقاتك أو أفعالك أو أفكارك، ومن خلال فحص هذه الأفكار اللاواعية ، سيساعدك معالجك على أن تصبح أكثر وعياً بها ويغيرها لتعزيز الأداء الصحي والشفاء.


العلاج الداعم


تهدف هذه التقنية إلى مساعدتك على تطوير مواردك الخاصة من خلال التشجيع والإرشاد، وهو مفيد في زيادة احترام الذات ، وتعزيز آليات التأقلم ، وتقليل القلق ، وتحسين الأداء الاجتماعي.


 

اترك تعليقاً