هل يؤثر دايت الصيام المتقطع على هرمونات المرأة؟



اشتهر دايت الصيام المتقطع كوسيلة لفقدان الوزن دون الحاجة إلى الحد من أنواع الطعام التي يتناولها الشخص، ولكن كان هناك القليل من الأبحاث حول كيف أن تناول الطعام فقط خلال ساعات قليلة من اليوم ثم شرب الماء فقط قد يؤثر على هرمونات المرأة، وقد كشفت دراسة جديدة أن هرمونات المرأة تتغير أثناء اتباع دايت الصيام المتقطع ولكن لا تضر بالخصوبة أو الإنجاب.


وبحسب موقع “Health” قالت كريستا فارادي، أستاذة التغذية في جامعة إلينوي في شيكاغو الأمريكية: “لقد لاحظنا آلاف النساء في فترة ما قبل وبعد انقطاع الطمث من خلال استراتيجيات مختلفة للصيام المتقطع في اليوم البديل وتناول الطعام المقيدة بالوقت…كل ما يفعله هو جعل الناس يأكلون أقل من خلال تقصير فترة الأكل تلك ، فإنك تقلل السعرات الحرارية بشكل طبيعي.”


وفي هذه الدراسة ، تابع الباحثون النساء المصابات بالسمنة لمدة ثمانية أسابيع، كن يأكلن “حمية المحارب” ، وهي أربع أو ست ساعات من الأكل دون احتساب السعرات الحرارية تليها 18 أو 20 ساعة من الماء ولا شيء آخر.


ثم قارن الباحثون مستويات هرمون النساء بمستويات المجموعة الضابطة.


لم تتغير مستويات هرمون الجلوبيولين، وهو بروتين يحمل الهرمونات التناسلية في جميع أنحاء الجسم ولم تتغير مستويات هرمون التستوستيرون والأندروستينيون ، التي يستخدمها الجسم لإنتاج كل من هرمون التستوستيرون والإستروجين.


وتغيرت مستويات هرمون Dehydroepiandrosterone أو DHEAيستخدم هذا الهرمون أحيانًا في عيادات الخصوبة لتحسين وظيفة المبيض وجودة البويضة خلال التجربة ، انخفض بنسبة 14 ٪ في كل من النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث وبعد انقطاع الطمث.


وقالت فارادي في بيان صحفي للجامعة: “هذا يشير إلى أنه في النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث ، يجب موازنة الانخفاض الطفيف في مستويات هرمون ديهيدرو إيبي آندروستيرون مقابل فوائد الخصوبة المؤكدة لكتلة الجسم المنخفضة”.


وأضافت أن الانخفاض في مستويات هذا الهرمون لدى النساء بعد انقطاع الطمث قد يكون مقلقًا ، لأن انقطاع الطمث يسبب بالفعل انخفاضًا كبيرًا في هرمون الاستروجين و DHEA هو المكون الأساسي له.


 


وأشارت دراسة استقصائية للمشاركين إلى عدم وجود آثار جانبية سلبية مرتبطة بانخفاض هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث، مثل العجز الجنسي أو تغيرات الجلد.


خلال الدراسة ، فقد أخصائيو الحميات 3٪ إلى 4٪ من وزنهم الأساسي لم يكن لدى مجموعة المقارنة أي خسارة في الوزن تقريبًا.


لم يقم الباحثون بقياس مستويات الاستراديول أو الإسترون أو البروجسترون ، وكلها حيوية للحمل ، لدى النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث لأن هذه المستويات تختلف طوال الدورة الشهرية ولم تلاحظ النساء بعد سن اليأس أي تغييرات في تلك الهرمونات.


 

اترك تعليقاً