دراسة: ارتفاع حاد في نسبة الإصابة بالسكتة الدماغية بين صغار السن



كشفت دراسة حديثة نشرتها دورية “جاما” الطبية – أن حالات الإصابة بالسكتة الدماغية شهدت ارتفاعا حادا على مدار العشرين عامًا الماضية وخاصة بين الشريحة العمرية للبالغين من الذين لم تتجاوز أعمارهم 55 عاما، مشيرة إلى أن الدراسة شملت أكثر من 94 ألف شخص من سكان مقاطعة اوكسفوردشير البريطانية.


وأوضحت الدراسة أن الإصابة بالسكتات الدماغية في هذه المرحلة العمرية، والتي لم تظهر عليهم أعراض الإصابة بأمراض الأوعية الدموية و ضغط الدم المرتفع ومرض السكري أو البدانة، تعتبر ظاهرة في الدول ذات الدخل المرتفع.


ونقلت الدراسة عن البروفيسور لينشين لى الباحث بجامعة أكسفورد، أن الدراسة ركزت على أنواع الإصابة بالسكتات الدماغية من غير تطور للمخاطر الصحية الشائعة مثل الضغط والسكر والبدانة، مؤكدا أن الإصابات التي شملتها الدراسة كان السبب في حدوثها انسداد الشرايين، والجلطات الصغيرة والنزيف في المخ.


وأضاف البروفيسور لى أن الدراسة أخذت في الاعتبار عوامل عدة في الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية من بينها أسلوب الحياة والممارسات التشخيصية والتحكم في عوامل الإصابة بأمراض الأوعية الدموية التقليدية. وكشف الباحثون المشاركون في الدراسة عن أنه في الفترة ما بين عام 2002 إلى 2010 وكذلك الفترة ما بين 2010 إلى 2018 سجلت معدلات الإصابة بالسكتات الدماغية نسبة 67 % بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 عاما بالمقارنة بانخفاضها بنسبة 15 % في الأشخاص الأكبر من سن 55 عاما.


يشار إلى أن السكتة الدماغية تحدث عندما تنقطع إمدادات الدم عن جزء من الدماغ أو تنخفض؛ ما يمنع أنسجة الدماغ من الحصول على الأكسجين والعناصر المغذية وتبدأ خلايا الدماغ بالموت خلال دقائق. وتعد السكتة الدماغية حالة طبية طارئة والعلاج الفوري لها يقلل من تلف الدماغ وغيرها من المضاعفات الخطيرة الاخرى مثل شلل الأطراف وصعوبة الكلام والحركة وغيرها.


 


 


 

اترك تعليقاً