كيف يؤثر تناول الحامل القهوة سلبا على الجنين.. دراسة توضح


كشفت دراسة جديدة أن شرب نصف كوب فقط من القهوة يوميًا أثناء الحمل يمكن أن يخفض طول الطفل بمقدار بوصة واحدة أي حوالي 2 سم، بحسب ما نشرت جريدة “دايلي ميل” البريطانية.


وكان الأطفال المولودين لنساء استهلكن 50 ملجم من الكافيين كل يوم أصغر بمقدار 2 سم (0.8 بوصة) من أقرانهم في سن الثامنة.


 


وبقيت النتيجة حتى بعد التعديل مع العوامل الأخرى التي تؤثر على طول الطفل – بما في ذلك عمر الأم وحالة التدخين والدخل.


وقال الباحثون إن النتائج – بناءً على تحليل 2500 فتى وفتاة في جميع أنحاء الولايات المتحدة – تُظهر أن الأمهات الحوامل يجب أن يمتنعن عن القهوة تمامًا.


وتوصي الإرشادات الأمريكية الحالية النساء الحوامل بالحد من تناولهن اليومي إلى حوالي 200 مجم، يحتوي متوسط 236 مللي من القهوة على حوالي 100 ملج من الكافيين.


ويُعتقد أن الكافيين يضيق الأوعية الدموية في الرحم والمشيمة، مما قد يقلل من إمداد الجنين بالدم ويعيق نموه.


هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تستخدم اختبارات الدم لقياس تناول الكافيين لدى النساء الحوامل بدلاً من الدراسات الاستقصائية، والتي تعتبر أقل موثوقية ونُشرت نتائج الدراسة في مجلة Jama Network Open.


وتابع باحثون من المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية في ماريلاند الأطفال الذين ولدوا بين عامي 2009 و 2013 حتى بلغوا الثامنة من العمر.


 


وتم تقسيم الأم والطفل المعينين للدراسة إلى أربع مجموعات بناءً على كمية الكافيين التي تستهلكها الأم أثناء الحمل.


تم جمع عينات البلازما من كل أم خلال الثلث الأول والثالث من الحمل لقياس كمية الكافيين التي تشربها الأم.


أولئك الذين لديهم 25.4 نانوجرام لكل مليلتر أو أقل من الكافيين المكتشف في عينات البلازما تم وضعهم في الربع الأول.


أما الأمهات اللواتي لديهن أعلى ربع كان عندهن مستويات 575.3 نانوجرام / مل أو أكثر.


ولاحظ الباحثون أن الأمر سيستغرق حوالي 50 ملج من الكافيين يوميًا فقط لأخذ الشخص من الربع الأول إلى الرابع.


بعد تتبع الأطفال لأكثر من ثماني سنوات، وجد الباحثون علاقة واضحة بين استهلاك الكافيين والطول.


أصبح الفرق واضحًا عندما كان عمر الطفل حوالي 20 شهرًا ولم يتسع إلا مع تقدمه في السن.


في سن السابعة، كان الفرق في الطول بين أولئك الذين تناولوا أقل كمية من الكافيين والأكثر شربًا كبيرًا كان 1.5 سم في المتوسط وفي سن الثامنة ، كان هناك فرق 2.3.


 


لم يتم العثور على ارتباط مماثل عندما يتعلق الأمر بمؤشر كتلة الجسم ، مما يشير إلى أن التعرض للكافيين في الرحم ليس له أي تأثير على الوزن خلال الحياة.


 


وقال الفريق في الورقة البحثية: ” كان أطفال النساء اللائي لديهن كمية منخفضة من الكافيين … أثناء الحمل أقصر من أطفال النساء اللائي لم يستهلكن الكافيين أثناء الحمل، مع زيادة الفجوات في الطول حتى سن ثماني سنوات.


تشير هذه النتائج إلى أن الكميات الصغيرة من استهلاك الأم اليومي للكافيين ترتبط بقصر القامة في نسلها الذي يستمر حتى الطفولة.


في دراسة أخرى  أجريت عام 2021 ، وجد الباحثون أن الكافيين يتسبب في تقييد الأوعية الدموية في الرحم والمشيمة ، مما يقطع إمداد الجنين بالدم.


أدى ذلك إلى انخفاض وزن الأطفال عند الولادة ، على الرغم من أنهم لم يحددوا الآثار طويلة المدى التي يمكن أن تحدثها على نموهم.


اترك تعليقاً