مدير الصحة العالمية: وفاة 6 ملايين بسبب كورونا.. وآثارها تجاوزت الموت والمرض



قال الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، إنه في 13 من ديسمبر 2019 – ليلة رأس السنة – تلقيت مكالمة تنبهني إلى تقارير عن انتشار فيروس جديد في الصين، مضيفًا: لقد غيّرت جائحة كورونا عالمنا، ولم ينته الأمر بعد، مؤكدًا: لقد مات أكثر من 6 ملايين شخص، لكن آثار الوباء تجاوزت الموت والمرض اللذين يسببهما الفيروس نفسه.


وأضاف: لقد علمنا الوباء جميعًا دروسًا مؤلمة كثيرة، السؤال هو هل سنتعلمهم؟، نحن نعيش في لحظة يمكن أن تحقق تقدمًا كبيرًا أو خطرًا كبيرًا، إذا تعلمنا دروس الوباء، يمكننا إجراء تغييرات دائمة تجعل العالم أكثر أمانًا للأجيال القادمة، موضحا، إنه إذا لم نفعل ذلك، فسوف يستمر الإهمال الذى ميز الاستجابة العالمية للأوبئة لعقود، كانت هناك عدة مراجعات للاستجابة العالمية للوباء، مع أكثر من 300 توصية.


بناءً على هذه المراجعات والتوصيات، وبناءً على طلب الدول الأعضاء لدينا، نشرت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق من هذا العام ورقة بيضاء تتضمن 10 مقترحات رئيسية لبناء هيكل أقوى للاستعداد للطوارئ الصحية والاستجابة لها، وتشمل المقترحات إجراءات لحوكمة أقوى، وتمويل أقوى، وأنظمة وأدوات أقوى، ومنظمة أقوى، تحت مظلة اتفاقية جائحة جديدة، حيث يتم بالفعل العمل على معظم هذه المقترحات.


وأكد الدكتور تيدروس، تتفاوض الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية الآن بشأن اتفاقية دولية جديدة ملزمة قانونًا، وإنشاء صندوق جديد للوقاية من الأوبئة والتأهب والاستجابة لها في البنك الدولي.


وقال، في العام الماضي أطلقنا العديد من المبادرات الجديدة لتعزيز المراقبة العالمية، وإنتاج اللقاحات المحلية، وزيادة تبادل العينات البيولوجية، وتعزيز التأهب الوطني والثقة بين الدول.


أحد الدروس الرئيسية للوباء هو أن آثاره قد تجاوزت الموت والمرض اللذين يسببهما الفيروس نفسه، لقد كان للوباء آثار عميقة وطويلة الأمد على الاقتصادات والمجتمعات والسياسة – وقد تسبب في خسائر فادحة في الصحة العقلية – وهي حصيلة بدأنا نفهمها للتو.


وأضاف، حتى قبل كورونا، كان ما يقرب من مليار شخص يعيشون بالفعل مع اضطراب عقلي، بما في ذلك واحد من كل 10 أطفال في العالم.


وتقدر منظمة الصحة العالمية، أن حالات الاكتئاب والقلق قد زادت بأكثر من 25% منذ أن بدأ الوباء، وأن عدد الشباب الذين يعانون من أعراض عاطفية حادة تضاعف، مضيفا، إن غالبية هؤلاء الأطفال لا يحصلون أو لا يستطيعون الحصول على دعم الصحة العقلية.


الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات شديدة مثل الذهان أو الاضطراب ثنائي القطب معرضون أيضًا لخطر أكبر للدخول إلى المستشفى والمرض الشديد والوفاة إذا أصيبوا بفيروس كورونا.


يتطلب تعزيز وحماية الصحة العقلية للشباب أن نخلق بيئات يكون فيها الأطفال آمنين ولديهم شعور بالانتماء، وحيث يمكنهم الوصول إلى خدمات ودعم الصحة العقلية عالية الجودة، و تلعب المدارس دورًا مهمًا على الجبهتين، نظرًا لمقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال في المدرسة.


حتى في سياق حالات الطوارئ الإنسانية، تعد بيئات التعلم فرصًا مهمة لتوفير مساحات آمنة ورعاية ودعم نفسي اجتماعي.


وأوضح أنه مع ذلك، وكما نعلم جميعًا، فإن المدارس وبيئات التعلم الأخرى ليست دائمًا أماكن آمنة، يمكن أن تكون مصادر للضغط النفسي والتمييز، وأحيانًا للعنف، هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتحسين خدمات الصحة النفسية في المدارس، والتي قد تكون قليلة الموارد وتستخدم نهجًا غير مكتمل لا يتم إبلاغه دائمًا بالأدلة.


ولمعالجة هذا الوضع، أنتجت منظمة الصحة العالمية واليونيسف مجموعة أدوات مساعدة المراهقين على الازدهار، والتي تتضمن إرشادات حول تعميم تعزيز الصحة النفسية وحمايتها في المدارس، بدعم من دراسات الحالة، لقد بدأنا أيضًا برنامجًا مشتركًا حول الصحة العقلية والرفاه النفسي والاجتماعي وتنمية الأطفال والمراهقين.


تعتمد صحة ورفاهية الأطفال في جميع أنحاء العالم على بيئات تعليمية آمنة ورعاية، وخدمات الصحة العقلية عالية الجودة والقائمة على الأدلة لمن يحتاجون إليها، إن جعل هذا الأمر حقيقة، حتى في أصعب البيئات التي تعاني من نقص الموارد، يتطلب التزامًا وتنسيقًا ماليًا مستدامًا عبر قطاعي التعليم والصحة، بدعم من المنظمات متعددة الأطراف.


يجب أن يشارك المعلمون والإداريون والقادة التربويون – والشباب أنفسهم – لبناء كفاءات جديدة، وتنفيذ تغييرات حاسمة في الأنظمة، والحفاظ على المساءلة.


سلطت كورونا الضوء على الفجوات في قدرة النظم الصحية حول العالم على معالجة حالات الصحة العقلية، لسوء الحظ، تزامنت الزيادة في انتشار مشاكل الصحة النفسية مع تعطيل خدمات الصحة النفسية، أفاد ما يقرب من نصف البلدان التي شملتها الدراسة الاستقصائية من قبل منظمة الصحة العالمية، عن حدوث اضطرابات في خدمات الصحة العقلية والعصبية وتعاطي المخدرات.


مرة أخرى، كانت الخدمات المقدمة للفئات الأكثر ضعفاً، مثل كبار السن والأطفال، من بين أكثر الفئات تضرراً من الاضطرابات.


على الصعيد العالمي، لا يزال الاستثمار في الصحة النفسية منخفضًا، ولا تزال الوصمة المحيطة به عالية، في أوقات الأزمات، عندما نحتاج إلى خدمات صحة نفسية أكثر وأفضل جودة، يتأخر العالم بسبب عقود من نقص الاستثمار.


وقال تيدروس، إنه حتى قبل الوباء، كانت خدمات الصحة النفسية محدودة للغاية في معظم البلدان، حيث تسبب فيروس كورونا في أزمة صحية عقلية غير مسبوقة، لكنه وضع الصحة العقلية في المقدمة أيضًا، على هذا النحو، إنها فرصة غير مسبوقة لإجراء تغييرات مهمة لحماية وتعزيز الصحة العقلية في جميع أنحاء العالم، وخاصة بالنسبة للشباب.


يدعو تقرير منظمة الصحة العالمية عن الصحة النفسية، الذي نُشر يونيو، إلى ثلاثة تحولات أساسية:


أولاً: تغيير الطريقة التي نرى بها الصحة العقلية


وهذا يعني تقدير الصحة النفسية كمكون رئيسي للصحة والرفاهية، وتكثيف الاستثمارات في خدمات الصحة النفسية، ووضع سياسات قائمة على الأدلة، وإدراج الأشخاص الذين يعانون من حالات الصحة العقلية في جميع جوانب المجتمع للحد من وصمة العار والتمييز.


ثانيًا: تغيير البيئات التي تؤثر على الصحة النفسية


وهذا يعني اتخاذ إجراءات للتصدي لعوامل الخطر على الصحة العقلية، بما في ذلك العنف وسوء المعاملة والإهمال، تحسين تنمية الطفولة المبكرة، وحظر المبيدات الحشرية المرتبطة بخُمس حالات الانتحار على مستوى العالم.


ثالثًا: تحويل الخدمات من أجل الصحة النفسية


وهذا يعني بناء شبكات مجتمعية من الخدمات التي تبتعد عن الرعاية الاحتجازية في مستشفيات الأمراض النفسية، ودمج خدمات الصحة النفسية في الرعاية الصحية الأولية وتعميمها.


كما يعني معالجة مكون الصحة النفسية للأمراض والحالات الأخرى، وضمان دمج الصحة النفسية في سياسات التعليم والعمل والعدالة والإسكان.

اترك تعليقاً