صحة

أطباء بريطانيون يطالبون بتقليل السكر فى مشروبات وأطعمة الأطفال لمنع السمنة


يطالب الأطباء بحدود للسكر والملح في أغذية الأطفال لأنهم يحذرون من أن الأجيال القادمة في خطر الإصابة بالسمنة نتيجة الأطعمة والمشروبات المليئة بالسكر، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.



وقالت الصحيفة، إن الأطباء يحذرون من أن صحة الأطفال معرضة للخطر بسبب كمية السكر الكبيرة الموجودة في أغذية الأطفال، مؤكدين أن بعض العلامات التجارية الشهيرة تحتوى منتجاتهم على كمية كبيرة جدا من السكر مثل المشروبات الغازية، ونتيجة لذلك ارتفعت معدلات السمنة لدى الأطفال في السنوات الأخيرة، حيث كان حوالي ثلث الأطفال بدينين للغاية.


وقال الأطباء، إن بعض الأطعمة التي تستهدف  الأطفال أقل من 12 شهرًا تحتوي على ما يصل إلى ثلثي السكريات اليومية الموصى بها للبالغين – على الرغم من النصائح الصحية بأن الأطفال لا ينبغي أن يتناولوها – مما يعرض صحة الجيل التالي للخطر.


وقالت الدكتورة كاميلا كينجدون، رئيسة مستشفى الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، إنه لا يوجد حاليًا أي توجيه بشأن مستويات الملح والسكر في المنتجات التي تستهدف الرضع، الذين هم في مرحلة حرجة من تطورهم“.


وأضافت أن الآباء يواجهون حيل تسويقية فعالة ومضللة من الشركات، مؤكدة، أنه هناك حاجة ماسة إلى التثقيف الغذائي، إلى جانب القيادة واللوائح الحكومية.


كما دعت الجمعية البريطانية لطب الأسنان (BDA) ، التي نشرت في وقت سابق من هذا العام، تحليلاً يظهر أن العديد من أكياس أغذية الأطفال يمكن أن تحتوي على كمية أكبر من السكر من حيث الحجم مقارنة بالمشروبات الغازية.


وأشارت الصحيفة إلى إن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لمعالجة أسباب السمنة، مضيفة، “أردنا حظر الإعلان عن الوجبات السريعة أو الأطعمة السكرية بشكل مفرط للبرامج التي قد يشاهدها الأطفال.


وأضافت الصحيفة، إنه يمكن أن تؤدي السمنة المفرطة إلى ظهور مجموعة من المشكلات الصحية مثل مرض السكري من النوع 2 والربو وارتفاع ضغط الدم، وجميع المشكلات التي تزداد في الأطفال، كما يؤثر الكثير من السكر أيضًا على تسوس الأسنان، حيث أصبحت الأسنان المتعفنة الآن السبب الأكثر شيوعًا لدخول الأطفال إلى المستشفيات من سن 5 إلى 9 سنوات على مدار السنوات الأربع الماضية.


وجدت أحدث البيانات حول السمنة لدى الأطفال في إنجلترا أنه على الصعيد الوطني، يُصنف واحد من كل 10 أطفال بدينًا، لكن المعدلات أعلى بكثير في بعض أجزاء البلاد، حيث يعاني واحد من كل أربعة 28.9 % من الأطفال في سن الرابعة والخامسة من زيادة الوزن في وستمنستر، تم ربط خطر السمنة لدى الأطفال بالحرمان، حيث من المحتمل أن يكون الأطفال في المناطق الفقيرة بدينين أكثر من اللازم مقارنة بالأطفال من المناطق الأكثر ثراءً في البلاد

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى