صحة

اوعى تحبس دموعك.. اعرف الفوائد الصحية للبكاء


كبشر، نبكي لأسباب عديدة، نبكي استجابة للألم أو الخوف أو الحزن أو الفرح، قد نبكي أثناء مشاهدة فيلم، مهما كان السبب ، في بعض الأحيان تتفجر عواطفنا مما يؤدي إلى البكاء، وفى السطور القادمة سنتعرف على أنواع الدموع والبكاء العاطفى وفوائده وفقا لما نشره موقع ” healthnews“.


ما هي الدموع وكيف نبكي؟


لدينا ثلاثة أنواع من الدموع:


تحمي الدموع القاعدية العيون وتحافظ عليها رطبة، هذه الدموع موجودة دائمًا.


تصنع الدموع الانعكاسية بكميات أكبر وتساعد عندما نلمس شيئًا ما في أعيننا ، مثل الأبخرة أو الأجسام الغريبة ، مثل الرموش أو الأوساخ.


تصنع الدموع العاطفية عندما نشعر بالفرح أو الغضب أو الحزن.


تحتوي الدموع على ماء (مع إلكتروليتات ) وزيت ومخاط، تتسبب أيونات الملح في الإلكتروليتات في جعل الدموع مالحة، يعتقد بعض العلماء أن هناك بروتينات وهرمونات في الدموع العاطفية لا توجد في الدموع القاعدية أو الانعكاسية، عندما نبكي ، تساعد هذه الهرمونات في تنظيم عواطفنا. ومع ذلك ، لا يزال أمام العلم الكثير ليتعلمه عن التركيب الكيميائي الدقيق للدموع العاطفية وما إذا كانت تساعدنا على “إعادة ضبطنا” بعد البكاء.


تساعدنا منطقتان في أدمغتنا على البكاء، الجهاز الحوفي للدماغ هو مركزنا العاطفي، يرسل رسائل إلى الجهاز الدمعي لإخباره بموعد إنتاج الدموع، عندما يعمل هذان النظامان معًا ، فإننا نبكي.


 


هل هناك فوائد للبكاء؟


أظهرت دراسة دولية أن البكاء يمكن أن يكون مفيدًا ، لكنه يعتمد على بعض العوامل:


يمكن أن يكون البكاء مفيدًا طوال حياتنا، قد لا يذرف الأطفال الدموع حتى يطوروا قنواتهم الدمعية ، لكنهم يبكون ، وهو أمر مفيد للغاية، تخبرنا صرخة الرضيع أنهم بحاجة إلى شيء ما قبل أن يتعلموا الكلام. لذلك ، يعد البكاء أداة اتصال مهمة للرضع.


مع نضوجنا ، تتغير أسباب البكاء لدينا، في حين أننا قد لا نبكي مثل الأطفال لأننا جائعون أو غير مرتاحين ، فإن البكاء العاطفي يمكن أن يكون مفيدًا إذا شعرت بالتنفس أو التحرر من المشاعر القوية ،يمكن أن يزيل البكاء التوتر ، ويجعلنا نشعر بتحسن ، ويعيد ضبطنا عاطفياً.


 


متى يكون البكاء سيئا ؟


في بعض الثقافات ، لا يعتبر البكاء شكلاً مقبولاً من أشكال التعبير العاطفي، قد يؤدي البكاء في هذه الثقافات إلى شعور الشخص بعدم الدعم أو حتى بالخجل، إذا بكيت في هذه الثقافات وشعرت بالخجل ، فقد يتسبب البكاء في مشاعر سلبية.


 


في بعض المجتمعات ، ينظر إلى الرجال بازدراء لأنهم يبكون، يخبرنا العلم أن النساء يبكين كثيرًا ، وهذا مقبول اجتماعيًا أكثر، لذلك قد يشعر الرجال بالسوء بعد البكاء إذا كانت دائرة العائلة والأصدقاء تجعلهم يشعرون بالضعف أو الخجل.


كيف يكون البكاء مفيدا؟


يمكن أن يفيدنا البكاء، قد نشعر بالراحة بعد البكاء مما يساعدنا على الشعور بالهدوء، إذا كنت تشعر بالرغبة في البكاء ، فكر في التواصل مع شخص داعم لك، حاول ألا تكبح دموعك لأن هذا لن يفيدك على المدى الطويل، تذكر أن البكاء هو رد فعل بشري طبيعي على مشاعرنا.



 


 


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى