صحة

رائحة الفم الكريهة قد تكون مؤشرا على هذه الأمراض


 ترتبط رائحة الفم الكريهة في كثير من الحالات بما تأكله وتشربه، وغالبا ما يكون أيضا مؤشرا على وجود مشكلات داخل الفم، مثل أمراض اللثة، ومع ذلك، يمكن أن تحدث رائحة الفم الكريهة أيضا بسبب مجموعة من المشكلات الطبية الأخرى في أماكن أخرى من الجسم، بحسب ما نشرته صحيفة إكسبريس.


 


قال فريق من الباحثين إن “رائحة الفم الكريهة يمكن أن تنتج عن جفاف الفم ، أوالأطعمة والمشروبات التي تتناولها، لكن أمراض اللثة، والتهاب اللثة يمكن أن تساهم أيضا في تكرار مزعج لرائحة الفم الكريهة، وبعيدا عن الأسنان واللثة، يمكن أن تنتج رائحة الفم الكريهة من التهاب الشعب الهوائية”.


 

كما يوضح الباحثون: “يحدث التهاب الشعب الهوائية عندما تصاب أنابيب الشعب الهوائية، والأنابيب المسئولة عن نقل الهواء إلى رئتيك، بالعدوى ،والتورم، وهذا يسبب سعالا حادا مصحوبا بمخاط كريه الرائحة ورائحة الفم الكريهة”.


 


واشار الباحثون، إلى أن مرضى الربو يعانون غالبا من جفاف الفم، ما قد يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة.كما جاء في التقرير: “يميل المصابون بالربو إلى صعوبة التنفس ،ويشعرون كما لو أنهم لا يستطيعون الحصول على ما يكفي من الأكسجين مع كل نفس”، ولهذا السبب، فإن العديد من مرضى الربو يتنفسون من أفواههم بدلا من أنفهم، حيث يمكنهم إدخال المزيد من الهواء إلى الرئتين بهذه الطريقة.


 


وجفاف الفم هو حالة صحية في الفم قد تبدو ، وكأنها مجرد إزعاج بسيط ،وغير مريح، ولكن الحقيقة هي أن جفاف الفم يمكن أن يزيد من خطر التسوس، والتجاويف، ورائحة الفم الكريهة، وأمراض اللثة”.


 


 اكد الباحثون ، فإن إحدى هذه المشكلات الصحية التي تشمل هذه الحالات “الربو ،والتهاب الشعب الهوائية ،والالتهاب الرئوي، تجعلك تعاني من رائحة الفم الكريهة .


 


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى