صحة

دراسة: الوحدة قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية


كشفت دراسة جديدة أن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية والعيش بمفردك ارتبط بالموت المبكر بين المصابين بأمراض القلب ويزيد خطر الإصابة بها، بحسب موقع “Health”.


 

وأوضح الباحثون، فى الدراسة التي ونُشرت الدراسة فى مجلة Psychosomatic Medicine، أن الوحدة تعرض الأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية لخطر أكبر للوفاة المبكرة.


 


وقال المؤلف الرئيسي للدراسة روزين لونج، عالم النفس الإكلينيكي ومرشح الدكتوراه في جامعة ليمريك في إيرلندا: “اكتسبت عوامل الصحة الاجتماعية مثل الوحدة والعزلة الاجتماعية قدرًا كبيرًا من الاهتمام مؤخرًا وهي مهمة حقًا للتفكير فيها في سياق صحة القلب والأوعية الدموية”.


 


وأضاف لونج في بيان صحفي للجامعة “وجدت الدراسة أن كل من هذه العوامل ذات أهمية حاسمة يجب مراعاتها في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية، حيث يبدو أن زيادة مستويات الوحدة والعزلة الاجتماعية والعيش بمفردها تؤدي إلى الوفاة المبكرة”.


 


وأوضح لونج أن هناك عدة أسباب على الأرجح لهذا، تتراوح من الدعم من شخص آخر إلى كيفية استجابة الفرد بيولوجيًا للإجهاد، بالنسبة للتقرير، راجع الباحثون 35 دراسة أجريت في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا على مدى عقود عديدة.


 


بدت آثار العيش بمفردك أقوى في الدول الأوروبية قد يكون هذا انعكاسًا للعدد الكبير من الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم في أجزاء من أوروبا ، وفقًا للدراسة.


 


وخلص الباحثون إلى أنه “أثناء دعم مخاوف الصحة العامة المحيطة بالوحدة والعزلة الاجتماعية ، تشير الدراسة إلى الحاجة إلى إجراء بحث دقيق في هذا المجال عبر مجموعة أكبر من المناطق الجغرافية”.


 

تابعوا آخر أخبار عبر Google News تابعوا آخر أخبار  عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى